;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة
Derwaza News
الخميس 19 يناير 2017 الموافق ل 21 ربيع الثاني 1438
نسخة تجريبية

خبير نفطي: سعر النفط سيرتفع قريباً

Jan 11 2017
3478
 0

( خاص)

 

كتب: محمود صلاح

 

قال الخبير النفطى محمد الشطى إن اتفاق أوبك على خفض الإنتاج النفطى بمقدار 1.8 مليون برميل يومياً من الوفرة النفطيه في أسواق النفط  قد أوجد أجواء إيجابيه شجعت أسعار النفط باتجاه التعافي مبينا أن أرتفاع الأسعار يعوض النقص في الإنتاج النفطى ويعني ذلك ثبات أو زيادة الإيرادات النفطية مقابل استعادة توازن أسواق النفط وهو أمر مطلوب.

وأضاف فى تصريح خاص لـ "دروازة نيوز" أن استقرار الأسواق يَصْب في مصلحة الجميع ويشجععلى وضع الخطط الاستراتيجية موضحا أن خفض المعروض سيحدث  توازن فى السوق النفطى  بشكل تدريجي خلال الأشهر الست الاولى من عام 2017
 حيث إن ارتفاع سعر البرميل خلال الأشهر المقبلة نتيجة حتمية لحالة أساسيات الطلب والعرض في الأسوق النفطية .

وبسؤاله عن كيفية التعامل مع الزبائن والشركات المتعاقدة بعد خفض الانتاج  قال الشطى إن عقود بيع النفط للمنتجين هي عقودة سنوية طويلة الأجل تضم بنود للتعامل وفق معطيات السوق سواء أوضاع طارئه أو قرارات دولية مثل قرارات منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" وهذا ليس بالأمر الجديد أو المستحدث وانما هو نمط لكل عقود تزويد النفط الخام للزبائن  مضيفا أن فِي العادة تقوم الدول والشركات النفطية بالنظر الي اعتبارات ومعايير لاتخاذ أفضل القرارات التي تحفظ الإيرادات النفطيه والأسواق سواء من خلال إجراء خفض بنسبة معينة تسري على كافة الزبائن بما يكفل الإيفاء بحجم الخفض وعن الآلية المتبعة فى مراقبة خفض الإنتاج أوضح أن موضوع وجود لجنة تراقب الإنتاج ليس بالأمر الجديد وإنما نظام موجود منذ البداية ويتم تطبيقه للتأكد من اتفاقات "أوبك"  والإلتزام بخفض الإنتاج ومتابعة ميزان الطلب والعرض ومراقبة مستويات المخزون وتحقيق التوازن للسوق النفطى لكن الجديد والذي يحدث لأول مرة في تاريخ " أوبك " أن تضم لجنه مراقبه الإنتاج دولاً من خارج أوبك  مضيفا أن الآلية الخاصة بمتابعة الإنتاج النفطى تكون بصفه شهرية حسب المصادر الثانويه المعتمدة من منظمة أوبك مع مراقبة مؤشرات التوازن النفطى وسحب الفائض المعروض في أسواق النفط  وهذه الآليات تكون واضحه في أول اجتماعات اللجنه العليا لمراقبة الإنتاج .

وأشار الشطى إلى أن لجنة المراقبة والتى تضم دول من داخل أوبك وخارجها  برئاسة الكويت وروسيا نائبا للرئيس تضمن للأسوق النفطية مصداقية كبيرة في تنفيذ الاتفاق ووجود خفض في الانتاج لاستعادة توازن الأسواق وتعافي أسعار النفط منوها إلى أنه لا يمكن لأي دوله بمفردها أن يكون لها الفضل في التوصل لهذا الاتفاق التاريخي وإنما كان نتيجة مشاورات وجهود صادقة من كافة الدول مضيفا أن الجميع حرص على إظهار الاستعداد التام للالتزام بتخفيض الانتاج.


أضف تعليق